منتديات سلسبيل الخير الاسلاميه
مرحبا بالزائرين

منتديات سلسبيل الخير الاسلاميه

اسلامى ثقافى اجتماعى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهمَّ صلِّ على محمَّد وأزواجه وذُريَّته، كما صليتَ على آل إبراهيم، وبارِك على محمَّد وأزواجه وذُريَّته، كما باركتَ على آل إبراهيم؛ إنَّك حميدٌ مجيد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» برنامج المصحف لفضيلة الشيخ محمود خليل الحصري
السبت ديسمبر 10, 2016 3:23 pm من طرف ebrehim

» موسوعة الكترونية لعلوم اللغة العربية
السبت ديسمبر 10, 2016 3:21 pm من طرف ebrehim

» برامج للموبيل
السبت ديسمبر 10, 2016 3:18 pm من طرف ebrehim

» برنامج المصحف الشريف اون لاين
السبت ديسمبر 10, 2016 3:17 pm من طرف ebrehim

» الباحث في آيات وكلمات القرآن الكريم
السبت ديسمبر 10, 2016 3:14 pm من طرف ebrehim

» تحميل رقية العين والحسد mp3 بصوت مشاهير القراء
السبت ديسمبر 10, 2016 3:12 pm من طرف ebrehim

» علاج العقم الذكوري
السبت ديسمبر 10, 2016 3:09 pm من طرف ebrehim

» صدقت يا حبيبي يا رسول الله
السبت ديسمبر 10, 2016 3:08 pm من طرف ebrehim

» الرمان من ثمار الجنة
الخميس يونيو 06, 2013 2:45 am من طرف ebrehim

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
برج إيفل
الثلاثاء مايو 17, 2011 7:10 pm من طرف asaas2262
برج إيفل (بالفرنسية: Tour Eiffel) هو برج حديدي يوجد في شامب دي مارس (ساحة مارس) بالقرب من نهر السين في باريس. حمل اسمه عن مصممه غوستاف إيفل، ويعتبر من أكثر المزارات شهرة في أوروبا نظرا لعدد زواره الذي تخطى حاجز ستة مليون زائر …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
الاهرامات
الثلاثاء مايو 17, 2011 6:51 pm من طرف asaas2262
أهرمات الجيزة (مصر) من اقدم عجائب الدنيا السبع ، وهي مقابر الفراعنة ، بنيت حوالى 2690 ق.م ثلاثة أهرام شاد الأول منها الفرعون خوفو وعلوه 147مترا والثاني الفرعون خفرع وعلوه 136مترا والثالث الفرعون منقرع وعلوه 62 مترا وهي من …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
آيا صوفيا
الثلاثاء مايو 17, 2011 7:09 pm من طرف asaas2262
آيا صوفيا هي كاتدرائية سابقة ومسجد سابق وحاليا متحف يقع بمدينة إسطنبول بتركيا.و تعد من أبرز الأمثلة على العمارة البيزنطية و الزخرفة العثمانية.

بدأ الإمبراطور جستنيان في بناء هذه الكنيسة عام 532م، وأستغرق بنائها حوالي …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
تاج محل
الثلاثاء مايو 17, 2011 7:20 pm من طرف asaas2262
تاج محل بالهندية (??? ???) هو معلم معماري مغولي-هندي يقع في أغرا شمال الهند ويعتبر من أكبر الشواهد على الفنون والعمارة في العهد المغولي. شيد الضريح تخليد لذكرى "أرجونمد بانو باكام"، والتي اشتهرت بلقب "ممتاز محل"، …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
زيوس
الثلاثاء مايو 17, 2011 6:53 pm من طرف asaas2262
زيوس هو كبير آلهة الإغريق القدماء، أحد شخصيات الأساطير الإغريقية الشهيرة التي حظيت بإجلال وتقدير الشعب الإغريقي وذلك للقوة والبطولة التي تمتع بها بحسب ماجاء في إحدى الأساطير التي تروي أنه أصغر أبناء إثنين من الآلهة …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
مدينة شيشن
الثلاثاء مايو 17, 2011 7:14 pm من طرف asaas2262
مدينة شيشن-ايتزا في المكسيك فقد بنيت في العام 500 قبل الميلاد شمال شبه جزيرة يوكاتان في المكسيك. وبالاضافة إلى الهرم الذي يبلغ ارتفاعه 54 مترا, يعتبر المرصد الفلكي ومعبد المحاربين الذي يروي قصة اجتياح يوكاتان من قبل مجموعات اتت من وسط المكسيك, من ابرز مباني هذه المدينة.

تعاليق: 0
قصر الحمراء
الثلاثاء مايو 17, 2011 7:13 pm من طرف asaas2262
قصر الحمراء هو قصر أثري انتهى بناؤه في عصر بني الأحمر حكام غرناطة المسلمين في الأندلس بعد سقوط دولة الموحدين.

ثمة خلاف بشأن سبب تسمية هذا المعلم البارز بإسم قصر الحمراء، فهناك من يرى أنه مشتق من بني الأحمر، وهم بنو نصر …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
---* البتراء
الثلاثاء مايو 17, 2011 7:18 pm من طرف asaas2262
البتراء وكذلك تسمى سلع، مدينة تاريخية تقع في الأردن جنوب البلاد 262 كم جنوب العاصمة عمّان إلى الغرب من الطريق الرئيسي الذي يصل بين العاصمة عمّان ومدينة العقبة. تعتبر البتراء من أهم المواقع الأثرية في الأردن وفي العالم …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
تمثال المسيح الفادي
الثلاثاء مايو 17, 2011 7:15 pm من طرف asaas2262
المسيح الفادي (Portuguese: Cristo Redentor)، هو تمثال ضخم على طراز فن "آرت ديكو" للسيد المسيح بمدينة ريو دي جانيرو بالبرازيل. يبلغ إرتفاع التمثال 32 متراً (125 قدماً)، ويزن 1000 طن ويقع على قمة جبل كوركوفادو (710 متراً) بالحديقة القومية …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات الخير على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات سلسبيل الخير الاسلاميه على موقع حفض الصفحات
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ebrehim
 
aam_aam27
 
aaaas2262
 
فرح
 
hhhh2262
 
aas_as39
 
bb2262000
 
asaas2262
 
aamb_a2000
 
hhh2262
 
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
منتدى
منتدى

شاطر | 
 

 سورة التوبة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bb2262000



عدد المساهمات : 67
تاريخ التسجيل : 31/05/2011

مُساهمةموضوع: سورة التوبة   الثلاثاء مايو 31, 2011 3:33 pm


سورة التوبة




هدف السورة: التوبة



هذه
السورة الكريمة هي من أواخر ما نزل على رسول الله



عقب غزوة تبوك أي بعد 22 عاماً من بدء الرسالة والوحي. وكأن هذه
السورة تمثل البيان الختامي للدعوة والرسالة وقد نزلت في وقت كان
المسلمون يستعدون للخروج برسالة الإسلام إلى خارج الجزيرة العربية
والإنفتاح بهذه الرسالة على العالم كله، لذا فإن توقيت نزول سورة
التوبة في غاية الدقة والحكمة.



وهي
السورة الوحيدة في القرآن التي لم تبدأ بالبسملة، فالبسملة هي
بمثابة بوابة تنقل القارئ من عالم إلى آخر تحت اسم الله تبارك
وتعالى. والسرّ في عدم افتتاح السورة بالبسملة هي أن السورة نزلت
في فضح الكفّار وأعمالهم وقد قال الإمام علي بن أبي طالب رضي الله
عنه عندما سئل عن عدم كتابة البسملة في سورة التوبة: إن (بسم الله
الرحمن الرحيم) أمان، وبراءة (أي سورة التوبة) نزلت بالسيف ليس
فيها أمان. والسورة نزلت في المنافقين ولا أمان للمنافقين وكأنما
حرمهم الله تعالى من رحمته بالبسملة . وقد روي عن حذيفة بن اليمان
أنه قال: إنكم تسمونها سورة التوبة وإنما هي سورة العذاب، والله ما
تركت أحداً من المنافقين إلا نالت منه.



تسمى
سورة التوبة بأسماء عديدة وصلت إلى 14 اسماً منها: براءة، التوبة،
المخزية، الفاضحة، الكاشفة، المنكلة، سورة العذاب، المدمدمة،
المقشقشة، المبعثرة، المشردة، المثيرة والحافرة. وقد فضحت هذه
السورة الكفار والمنافقين والمتخاذلين وكشفت أفعالهم. وورود سورة
التوبة بعد الأنفال له حكمة هي أن الأنفال تحدثت عن أول غزوة
للمسلمين (غزوة بدر) والتوبة تتحدث عن غزوة تبوك وهي آخر غزوة في
عهد الرسول


حتى نستشعر الفرق في المجتمع الإسلامي بين الغزوتين وكأنها تعطي
صورة تحليلية للمجتمع فكأنهما سورة واحدة بدايتهما نصر أمّة
ونهايتهما تمكين أمّة.




وسميت السورة (التوبة)

لأنها كانت آخر ما نزل من القرآن على الرسول


وبما أنها النداء الأخير للبشرية أراد الله تعالى بعد أن فضح
الكفار والمنافقين والمتخاذلين وحذّر المؤمنين كان لا بد من أن
يعلمهم أن باب التوبة مفتوح فعليهم أن يعجلوا بها قبل أن نغرغر.
فسبحان الذي وسعت رحمته كل شيء وسبقت رحمته غضبه، سبحانه رحيم
بعباده غفور لهم. ولقد ورد ذكر كلمة (التوبة) في هذه السورة (17
مرة) أكثر من أية سورة أخرى في القرآن كله، فقد وردت في البقرة (13
مرة)، النساء (12 مرة)، المائدة (5 مرات) فسبحان الذي يفتح أبواب
التوبة للجميع من كفار وعصاة ومنافقين برغم كل ما اقترفوه في
حياتهم.



وتتوالى الآيات في سورة التوبة بسياق رائع غاية في الحكمة فتبدأ
الآيات بالتهديد وتحريض المؤمنين وفضح للمنافقن ثم تفتح باب التوبة
ثم التهديد ثم التوبة وهكذا سياق كل آيات السورة وحتى المؤمنين
تطالبهم السورة بالتوبة فهي تتحدث عن أخطاء وصفات ثم تفتح باب
التوبة ثم أخطاء أخرى ثم توبة ثم تدعو المؤمنين للقتال ونصرة الدين
والتحفيز لإلجاء المنافقين على التوبة، ونلاحظ أن في سورة النساء
القتال الذي أمر به الله تعالى كان لنصرة المستضعفين والقتال في
هذه السورة لإلجاء المنافقين للعودة إلى الله والتوبة. والسورة
بشكل عام فضحت المنافقين وكشفت أعمالهم وأساليب نفاقهم وألوان
فتنتهم وتخذيلهم للمؤمنين لتواجههم بها حتى يتوبوا وكذلك حرّضت
المؤمنين على قتال المنافقين ليدفعوهم للتوبة أيضاً. ودعوة
المؤمنين للتوبة خاصة المتخاذلين منهم فالتخاذل عن نصرة الدين
يحتاج للتوبة تماماً كما يحتاج المؤمن للتوبة من ذنوبه.




المحور الأول
:
تبدأ الآيات الأولى بشدة (
بَرَاءةٌ
مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ
الْمُشْرِكِينَ
)
آية 1 (
فَسِيحُواْ
فِي الأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُمْ غَيْرُ
مُعْجِزِي اللّهِ وَأَنَّ اللّهَ مُخْزِي الْكَافِرِينَ
)
آية 2. وهذه الآيات نزلت في المشركين الذين نقضوا العهد مع
المسلمين مرات عديدة فقطع الله تعالى مابينهم وبين المسلمين من
صلات ومنحهم فرصة كافية أربعة أشهر يسيحوا في الأرض ليتمكنوا من
النظر والتدبر في أمرهم.



ثم
تأتي آيات التوبة (
وَأَذَانٌ
مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ
الأَكْبَرِ أَنَّ اللّهَ بَرِيءٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ
فَإِن تُبْتُمْ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَإِن تَوَلَّيْتُمْ
فَاعْلَمُواْ أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللّهِ وَبَشِّرِ
الَّذِينَ كَفَرُواْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ
)
آية 3، (
فَإِذَا
انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ
وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ
كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ
الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ
)
آية 5، (
فَإِن
تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ
فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَنُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ
يَعْلَمُونَ
)
آية 11، (
وَيُذْهِبْ
غَيْظَ قُلُوبِهِمْ وَيَتُوبُ اللّهُ عَلَى مَن يَشَاء وَاللّهُ
عَلِيمٌ حَكِيمٌ
)
آية 15 وتخللت هذه الآيات آيات تهديد (
اشْتَرَوْاْ
بِآيَاتِ اللّهِ ثَمَنًا قَلِيلاً فَصَدُّواْ عَن سَبِيلِهِ
إِنَّهُمْ سَاء مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ
)
آية 9 ، (
أَلاَ
تُقَاتِلُونَ قَوْمًا نَّكَثُواْ أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّواْ
بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُم بَدَؤُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ
أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ إِن كُنتُم
مُّؤُمِنِينَ
)
آية 13



والملاحظ أن الشدة في سورة التوبة إنما هي رحمة من الله تعالى
لأنها تحث على التوبة وتفتح بابها حتى لأشد الناس كفراً ونفاقاً
ومعصية، وهذا من فضل الله تعالى ورحمته بعباده مصداقاً لقوله تعالى
في الحديث القدسي (لو خلقتهم لرحمتهم). وقد وردت كلمة (رحيم)9 مرات
في السورة وكلمة (غفور) 5 مرات.



ثم
تنتقل السورة إلى المحور الثاتي وتوجيه الخطاب
للمؤمنين: (
قُلْ
إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ
وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا
وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا
أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي
سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ
وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ
)
آية 24 في هذه الآية يبيّن لنا تعالى ثمانية أشياء حلال في أصلها
(آباؤكم، أبناؤكم، إخوانكم، أزواجكم، عشيرتكم، أموال، تجارة،
مساكن) ولكن إذا أحببناها أكثر من رسول الله



والجهاد في سبيل الله إعتبرنا فاسقين. ثم تحدثت الآيات عن غزوة
حنين (
لَقَدْ
نَصَرَكُمُ اللّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ
أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْ شَيْئًا
وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُم
مُّدْبِرِينَ
)
آية 25. ثم يتوب الله تعالى من بعد ذلك وقد تردد ذكر غفور رحيم
كثيراً في هذه السورة مع آيات التوبة.




تحريض المؤمنين
:
(
يَا
أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ
انفِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الأَرْضِ
أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ
الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ
)
آية 38، وتحريض المؤمنين واجب من أول ما بدأ الجهاد إلى يومنا هذا
وإلى آخر الدنيا. (
إِلاَّ
تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ
)
آية 40.




تحذير المتخاذلين عن نصرة الدين
:
(
فَإِن
رَّجَعَكَ اللّهُ إِلَى طَآئِفَةٍ مِّنْهُمْ فَاسْتَأْذَنُوكَ
لِلْخُرُوجِ فَقُل لَّن تَخْرُجُواْ مَعِيَ أَبَدًا وَلَن
تُقَاتِلُواْ مَعِيَ عَدُوًّا إِنَّكُمْ رَضِيتُم بِالْقُعُودِ
أَوَّلَ مَرَّةٍ فَاقْعُدُواْ مَعَ الْخَالِفِينَ
)
آية 83، (
وَإِذَآ
أُنزِلَتْ سُورَةٌ أَنْ آمِنُواْ بِاللّهِ وَجَاهِدُواْ مَعَ
رَسُولِهِ اسْتَأْذَنَكَ أُوْلُواْ الطَّوْلِ مِنْهُمْ وَقَالُواْ
ذَرْنَا نَكُن مَّعَ الْقَاعِدِينَ
)
آية 86، (
رَضُواْ
بِأَن يَكُونُواْ مَعَ الْخَوَالِفِ وَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ
فَهُمْ لاَ يَفْقَهُونَ
)
آية 87




تهديد شديد
:
(
فَرِحَ
الْمُخَلَّفُونَ بِمَقْعَدِهِمْ خِلاَفَ رَسُولِ اللّهِ
وَكَرِهُواْ أَن يُجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي
سَبِيلِ اللّهِ وَقَالُواْ لاَ تَنفِرُواْ فِي الْحَرِّ قُلْ نَارُ
جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرًّا لَّوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ
)
آية 81، (
فَلْيَضْحَكُواْ
قَلِيلاً وَلْيَبْكُواْ كَثِيرًا جَزَاء بِمَا كَانُواْ
يَكْسِبُونَ
)
آية 82



بعد
التهديد يعود سياق السورة للتوبة وتعطي كل صنف من أصناف البشرية
التوبة الخاصة به قبل الوداع الأخير وهذا أجمل ختام للثلث الأول من
القرآن بعد السور السبع الطوال بفتح باب التوبة:



1.

توبة
المنافقين والمرتدّين
:
(
يَحْلِفُونَ
بِاللّهِ مَا قَالُواْ وَلَقَدْ قَالُواْ كَلِمَةَ الْكُفْرِ
وَكَفَرُواْ بَعْدَ إِسْلاَمِهِمْ وَهَمُّواْ بِمَا لَمْ
يَنَالُواْ وَمَا نَقَمُواْ إِلاَّ أَنْ أَغْنَاهُمُ اللّهُ
وَرَسُولُهُ مِن فَضْلِهِ فَإِن يَتُوبُواْ يَكُ خَيْرًا لَّهُمْ
وَإِن يَتَوَلَّوْا يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ عَذَابًا أَلِيمًا فِي
الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمَا لَهُمْ فِي الأَرْضِ مِن وَلِيٍّ
وَلاَ نَصِيرٍ
)
آية 74



2.

توبة
المترددين
:
(
وَآخَرُونَ
اعْتَرَفُواْ بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُواْ عَمَلاً صَالِحًا وَآخَرَ
سَيِّئًا عَسَى اللّهُ أَن يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللّهَ
غَفُورٌ رَّحِيمٌ
)
آية 102



3.

تذكرة
للجميع بالتوبة:

(
أَلَمْ
يَعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ
عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ وَأَنَّ اللّهَ هُوَ
التَّوَّابُ الرَّحِيمُ
)
آية 104



4.

توبة
على النبي والمهاجرين والأنصار:

(
لَقَد
تَّابَ الله عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ
الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِن بَعْدِ مَا
كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِّنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ
إِنَّهُ بِهِمْ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ
)
آية117



5.

توبة
أخيرة
:
(
وَعَلَى
الثَّلاَثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُواْ حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ
عَلَيْهِمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ
أَنفُسُهُمْ وَظَنُّواْ أَن لاَّ مَلْجَأَ مِنَ اللّهِ إِلاَّ
إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ
التَّوَّابُ الرَّحِيمُ
)
آية 118 للثلاثة الذين خلّفوا وتقاعسوا عن غزوة تبوك.



وتأتي
آيات رائعة في ختام السورة (
لَقَدْ
جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا
عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ
)
آية 128 و (
فَإِن
تَوَلَّوْاْ فَقُلْ حَسْبِيَ اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ
عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ

) آية
129، ختام رائع مع الرسول


فإن الله تعالى إن حرم الكفار والمنافقين من الرحمة في أول السورة
بعدم ذكر البسملة فإنه أعطاهم في آخرها رحمة ورأفة وهذه الختام مع
رسول الله

.



لفتة:

في برنامج النبأ العظيم للدكتور أحمد الكبيسي تحدّث الدكتور عن هذه
السورة وكيف وصف الله تعالى واقع المجتمع في عصر الرسالة الأول
وعدّد شرائح المجتمع المتناقضة منها من كان على الحقّ ومنها على
الباطل. وهذه الشرائح هي كما وردت في السورة:



1.

البدو الذين كانوا جفاة كما قال الرسول


: من بدا جفا. كما في قوله تعالى (
الأَعْرَابُ
أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلاَّ يَعْلَمُواْ حُدُودَ
مَا أَنزَلَ اللّهُ عَلَى رَسُولِهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ
)
آية 97



2.

شريحة من البدو الذين آمنوا (وَمِنَ
الأَعْرَابِ مَن يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ
وَيَتَّخِذُ مَا يُنفِقُ قُرُبَاتٍ عِندَ اللّهِ وَصَلَوَاتِ
الرَّسُولِ أَلا إِنَّهَا قُرْبَةٌ لَّهُمْ سَيُدْخِلُهُمُ اللّهُ
فِي رَحْمَتِهِ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ
)
آية 98



3.

السابقون الأوّلون من المهاجرين والأنصار وهم أحباب الله والذين
على أكتافهم انتشر الدين: (
وَالسَّابِقُونَ
الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ
اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ
عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ
خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ
)
آية 100



4.

المنافقون الذين يظهرون دائماً مع قوة الدين وهؤلاء أشد على
المسلمين من الكفّار فأهل مكة كانوا كفّاراً كانوا يجاهرون بالكفر
لأن الإسلام كان ضعيفاً في مكة، أما في المدينة فقوي الإسلام
والمنافقون ازدادوا لأنهم لا يتجرأون على المجاهرة بالعداوة لقوة
الإسلام في المدينة. والنفاق عموماً يظهر في قوة الإسلام ويختفي
بضعفه. (
وَمِمَّنْ
حَوْلَكُم مِّنَ الأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ
الْمَدِينَةِ مَرَدُواْ عَلَى النِّفَاقِ لاَ تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ
نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُم مَّرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى
عَذَابٍ عَظِيمٍ
)
آية 101



5.

كل الشرائح السابقة كانت متساوية في العدد نوعاً ما وهناك شريحة
كانت قليلة في عهد الرسول


ولكنها الآن أصبحت كثيرة العدد في عصرنا الحالي: (
وَآخَرُونَ
اعْتَرَفُواْ بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُواْ عَمَلاً صَالِحًا وَآخَرَ
سَيِّئًا عَسَى اللّهُ أَن يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللّهَ
غَفُورٌ رَّحِيمٌ
)
آية 102 وهؤلاء وضّح الله تعالى في الآية التي بعدها للرسول



كيف يتعامل معهم (
خُذْ
مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا
وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللّهُ
سَمِيعٌ عَلِيمٌ
)
آية 103 فالصدقة منهم تطهّرهم وتزكيهم والصدقة هنا غير الزكاة
وإنما هي الإنفاق من خير الأموال وصلاة الرسول



أي دعاؤه لهم هو سكن لهم وكلمة عسى من الله تعالى تعني أنه تحقق
بإذن الله فهذه الشريحة إن تصدقت وصلّى عليها الرسول


استحقت مغفرة الله تعالى إنه هو الغفور الرحيم سبحانه.



6.

شريحة قد فعلوا أشياء تُخِلّ بالأمن العام ومنهم الذين تخلفوا عن
الغزوة (
وَآخَرُونَ
مُرْجَوْنَ لِأَمْرِ اللّهِ إِمَّا يُعَذِّبُهُمْ وَإِمَّا يَتُوبُ
عَلَيْهِمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ
)
آية 106



7.

وأخيراً هناك الشريحة الطائفية التي تُرسّخ العداوة بين المسلمين
وتقوم على تكفير بعض طوائف المسلمين للتفريق بينهم (
وَالَّذِينَ
اتَّخَذُواْ مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكُفْرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ
الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَادًا لِّمَنْ حَارَبَ اللّهَ وَرَسُولَهُ
مِن قَبْلُ وَلَيَحْلِفَنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ الْحُسْنَى
وَاللّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ
)
آية 107
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سورة التوبة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سلسبيل الخير الاسلاميه :: أهداف القرآن الكريم-
انتقل الى: